كتاب صدى النسيان – نجيب محفوظ

كعادة نجيب في آواخر أعماله القصصية، يعود بنا إلى أجواء الحارة المصرية القديمة، التي نشأ بها نجيب طفلا، و تشرَّب أجواءها و عاداتها و تقاليدها,, حتى ترابها يعرف لونه و ملمسه جيدا.. يرسم كعادته بريشة القاص المتمكن صورة سينمائية لشخصيات و أماكن عاصرها محفوظ طفلا و شابا في الحارة المصرية، قبل أن يطمس التقدم المعماري معالمها و يمسخ روحها

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*