كتب علم النفس والإجتماع

كتاب ‫مساهمة في تاريخ حركة التحليل النفسي – سيغموند فرويد

ما الشروط التاريخية و العلمية التى تحكمت بولادة التحليل النفسي؟ ما المقاومات التي واجهته؟
ما الصراعات و النضالات التى خاضها؟ و ما الانتصارات و الهزائم التى احرزها أو مني بها؟
و قبل كل شيء.. ما الانشقاقات التس حدثت في صفوفه؟

إن هذا النص الذي كتبه فرويد سنة 1914، لا يؤرخ للتاريخ النفسي وحسب، بل يحدد ما يميزه عن أخطر انشقاقين تفرعا من صلبه: انشقاق آدلر بنطريته عن علم النفس النظري، و انشقاق يونغ بنطريته عن اللاشعور الجمعى.
و من خلال ردود فرويد النقدية على اطروحات ورثته المنشقين تتحدد معالم مناظرة كبرى هى التحليل النفسي منهج أم مذهب؟

سيغيسموند شلومو فرويد يعرف اختصارًا بـسيغموند فرويد (6 مايو 1856—23 سبتمبر، 1939) هو طبيب نمساوي من أصل يهودي، اختص بدراسة الطب العصبي ومفكر حر يعتبر مؤسس علم التحليل النفسي. وهو طبيب الأعصاب النمساوي الذي أسس مدرسة التحليل النفسي وعلم النفس الحديث. اشتهر فرويد بنظريات العقل واللاواعي، وآلية الدفاع عن القمع وخلق الممارسة السريرية في التحليل النفسي لعلاج الأمراض النفسية عن طريق الحوار بين المريض والمحلل النفسي. كما اشتهر بتقنية إعادة تحديد الرغبة الجنسية والطاقة التحفيزية الأولية للحياة البشرية، فضلا عن التقنيات العلاجية، بما في ذلك استخدام طريقة تكوين الجمعيات وحلقات العلاج النفسي، ونظريته من التحول في العلاقة العلاجية، وتفسير الأحلام كمصادر للنظرة الثاقبة عن رغبات اللاوعي.

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

كتب من نفس القسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى