قريبا

كتاب وفاق بعد شقاق (حوار بين ابنة مسلمة وأمها المسيحية) – باتريسيا رايبون وإلانه رايبون

‏”أمي، ثمة أمر أود أن أصارحك به…”‏‎‎أم وابنتها لم تتحاورا، طيلة عشر سنوات، سيّما حول أمور الإيمان. وبدلاً من ذلك، سارتا، ‏البنت المسلمة وأمها المسيحية، بخطوات حذرة نحو تلك الهوة السحيقة التي ظهرت في ‏حياتهما فباعدت بينهما. ثم وقفتا عند جانبيها بوجهين متقابلين، وقلبين يملؤهما الأسى. ‏كان خيار البنت: أن تترك الكنيسة، وتتخلى عن دين عائلتها، وتعتنق الإسلام.‏‎‎‏«وفاق بعد شقاق»، سيرة شخصية كُتبت بقلم مؤلِّفتيها باتريسيا رايبون وإلانه رايبون ‏لتوثيق تجربة شخصية هي من صميم الواقع، وقد كُتبت فصولها بمصداقية نادرة، وشفافية ‏صادمة، تعرّفان القارئ – عن قرب وبشكل شخصي – على حياة كل من “باتريسيا ‏رايبون”، الكاتبة الحائزة على عدة جوائز، وعلى ابنتها “إلانه”، المدرّسة المتفانية والمربية ‏العطوف.‏‎‎

يتوجه هذا الكتاب؛ بالدرجة الأولى، إلى كلّ الأمهات والبنات اللواتي يواجهن في حياتهن ‏الخاصة تحدياً أو توتراً بسبب واقع التعددية الدينية ضمن العائلة الواحدة. كما يتوجه؛ ‏بالدرجة نفسها، إلى كلّ شخص معني بالحوار الذي ينبغي أن ينشأ في أمريكا بين ‏المسيحيين والمسلمين الذين يشهدون شقاقاً وتباعداً بسبب الخلفية الدينية لكلا الفريقين.‏‎‎

هي قصة رُويت بأسلوب شيق وجذاب أعربت الكاتبتان من خلاله عمّا يجول في خاطرهما، ‏وباحتا بما أسرّته كلّ منهما في نفسها. ما يجعل المتلقي للعمل أمام أسئلة ملحّة تبحث ‏عن إجابات مثل: “هل ستبقى باتريسيا على ثقة بالمسيح الذي تؤمن أنه القيوم على كلّ ‏شيء؟” وهل سيتسبب حبّ “إلانه” لله و[اعتناقها الإسلام] بإبعادها عن عائلتها؟ أم أن ذلك ‏سيكون سبيل عودتها إلى عائلتها؟‎‎هل بإمكان الأم وابنتها أن تجيبا على ذلك السؤال الملح الذي دأبت كلّ منهما على طرحه ‏والبحث عن إجابته بشكل عملي: “هل بإمكاننا أن نجد طريقة لجمع شمل العائلة كي ترجع ‏كما كانت؟”.‏

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

لتحميل ومناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

كتب من نفس القسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى