كتاب نازح من جازان – هادي فقيهي

“قراءة في الحرب وفي أحد أبشع آثارها … الدمار والنزوح عن الأرض.
النزوح كان إحدى قصص الحرب المؤلمة.

ثلاث اتجاهات أمام الهاربين أولها كان مخيم النازحين وآخرين وجدوا الأمان في البقاء معلقين على الشريط الحدودي بحثاً عن الأمان…

كانت البيوت المهجورة والأحواش في تلك القرى تزداد يوماً بعد يوم بعشرات الأسر النازحة التي تحكي عن وطن جميل خلف الحدود ، كان في يوم من الأيام سعيداً.

كان من المؤلم حقاً أن تستمع إلى مواطن يعلن براءته من حرب ، هو ضحيتها الأولى …

في ساعات الخوف ارتحلوا هربا من نيران القصف ورحى الحرب وتركوا كل مايملكون وعادوا الى مربع الحياة الأول صفراً من كل شيء ، إلا أرواحهم وأملهم في الحياة.

يتجه الطريق جنوباً ، وتبدأ الحرب تكشف عن أبشع ماتركته في هذه القرى التي أدمن أهلها السمر والعشق والفرح ، هم اليوم استبدلوه بالانتظار والأسئلة !

نتوقف على طرف وادي (دهوان) حيث تقع أشلاء قرى كانت تنتفض حياة ومغنى. مزارع مازالت تنتظر الحصاد منذ عام ، وصمت يسكن القرى كأنها المقابر ، ودون اختيار يجتاحك الحزن على تفاصيل لم تعد توجد الا في الذاكرة !”

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*