الرئيسية / أدب عالمى مترجم / الكتب الأدبية المترجمة / كتاب لم آت لألقي خطابا – غابرييل غارسيا ماركيز

كتاب لم آت لألقي خطابا – غابرييل غارسيا ماركيز

يبدأ الكتاب بالخطاب الاول الذي كتبه ماركيز عام 1944 لوداع زملائه طلبة مدرسة زيباكويرا العليا، وكان عمره انذاك سبعة عشر عاما، وينتهي بالخطاب الذي كتبه عام 2007 لالقائه امام اكاديميات اللغة بحضور ملكة وملك اسبانيا في الذكرى الثمانين لولادة هذا الروائي الكبير.وبين الخطابين الاول والاخير مجموعة من الخطابات المنتقاة منها خطابه الذي القاه عام 1970 بعد النجاح الكبير الذي حظيت به روايته الشهيرة ‘ مائة عام من العزلة ‘ والذي قال فيه : ‘ لقد بدأت حياتي ككاتب، بنفس الطريقة التي وصلت فيها الى فكرة كان يجب علي فعل ذلك ‘.هناك خطاب آخر مهم في هذا الكتاب وهو الخطاب الذي القاه عند تسلمه جائزة ‘ رومولو غاليغوس ‘ عام 1972، والذي قال فيه انه سيقوم بأمرين وعد الا يقوم بهما ابدا، ان يتقبل الجوائز وان يلقي الخطابات.هذا الموقف تغير بعد عشر سنوات هذا الخطاب وذلك حين حصل ماركيز على جائزة نوبل للآداب ، والتي كتب فيها خطابا يعتبر من اهم الخطابات التي يمكن ان يكتبها كاتب. والذي تحدث فيها عن عزلة امريكا اللاتينية، واعتبر تحفة خطابية عز نظيرها، ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف ماركيز عن كتابة الخطابات التي اصبحت جزءا من حياته.هذه الخطابات التي لم ينشر الكثير منها، وحسب رأي موندادوري الذي قام بجمعها، لا يمكن اعتبارها تجميعا لهواجس ماركيز وحسب، وانما هي تجميع للقضايا التي كان يشعر بها كمواطن، بما في ذلك مشاكل وقضايا وطنه كولومبيا، مثل الانتشار النووي، والكوارث البيئية، ومستقبل الشباب، والتعليم في امريكا اللاتينية، وامور اخرى كثيرة غيرها.حين قام ماركيز بقراءة ومراجعة هذه الخطابات التي كانت مبعثرة ومنسية قبل نشرها في الكتاب، قال ماركيز : ‘ لقد اكتشفت من خلال هذه الخطابات كيف تغيرت وتطورت ككاتب.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*