الرئيسية / تصنيفات / كتب سياسية / كتاب سوريا مزرعة الأسد – عبد الله الدهامشة

كتاب سوريا مزرعة الأسد – عبد الله الدهامشة

يتناول الكتاب تاريخ عائلة الأسد في حكم سوريا لمدة 40 عاماً، لأن التاريخ الحقيقي لهذه المرحلة لم يكتب!! وذلك بسبب الخوف من بطش هذا النظام المجرم الذي لا يتورع عن قتل الآلاف من شعبه أمام الكاميرات!! وبسبب (إخلاص) فريق الكذب والتضليل والذي يمتاز بالوقاحة وقلة الحياء من المحللين والكتاب الذين رباهم هذا النظام لمثل هذه الأيام، هذا الفريق الذي لا يخجل من الظهور يومياً في نشرات الأخبار ليدافع عن الباطل وينصر الظلم!!

ولحفظ التاريخ الحقيقي قام الدهامشة بتأليف هذا الكتاب، فتناول في الفصل الأول مسيرة الحكومات السورية عقب جلاء الاحتلال الفرنسي سنة 1945م، ومن ثم جاء الفصل الثاني ليفصّل في استيلاء حافظ الأسد على السلطة، فشرح الخلفيات السياسية المتصارعة آنذاك وبين القوى الإسلامية في ذلك الوقت ودورها في هذا الصراع مثل جماعة المرابط بقيادة د. أمين المصري، وجماعة كتائب محمد، ومجموعة العلماء، وجماعة الإخوان المسلمين.

وتناول قصة استيلاء الأسد على حزب البعث والسلطة وغدره برفاقه في سبيل مصلحته وزعامته، وكشف عن خيانة الأسد وزير الدفاع في حرب 67 وكيف أن ذلك كان سبب انتصار إسرائيل، والعجيب أن البعض صدق أن الأسد ركن في محور الممانعة والمقاومة!!

وجاء الفصل الثالث ليتحدث عن شخصية الأسد وعائلته ومسيرته السياسية وخلافه مع أخيه رفعت الأسد، وعلاقته بموسى الصدر وإيران.

وخصص الدهامشة الفصل الرابع للحديث عن الطليعة المقاتلة وصراعها مع الأسد، واستكمل الحديث في الفصل الخامس بالحديث عن دفاع الإخوان المسلمين عن دمائهم وأعراضهم ضد بطش السلطة المجنونة.

وفي الفصل السادس تناول شخصية رفعت الأسد ونشأته ومسيرته وجرائمه بحق الشعب السوري.

أما مجازر النظام بحق الشعب فقد تناولها الفصلان السابع والثامن حيث أوضح فيهما أن الأسد اعتمد توصية الخبراء الروس الماركسيين لقمع المقاومة الإسلامية لنظام البعث، وذلك بعد فشل النظام في صد هذه المقاومة بسبب احتضان الشعب والشارع السوري لهذه المقاومة من خلال الافتخار بهم وإيوائهم وتعمية العيون عنهم، فكانت توصية الخبراء الماركسيين رسل التقدمية ومحاربي الرجعية كالتالي: أي شارع يقع فيه اغتيال لعنصر بعثي يُقتل كل رجاله!! ولا حرمة لأي منزل أو مبنى ولو كان مسجداً، وبناءً على ذلك قُتل المئات من الناس دون ذنب سوى احتمال أن يكون العنصر المقاوم بينهم، ولفكّ تلاحم الشعب مع المقاومة، وتم هدم بعض المساجد، مما فك التلاحم الشعبي مع المقاومة فعلاً، ويبدو أن النظام لجأ إلى هذا التكتيك في البداية لمحاصرة الاحتجاجات والمظاهرات الحالية لكنه فشل في ذلك، فرغم شدة البطش واستخدام المروحيات والدبابات وبلوغ القتلى أكثر من ألف شخص، إلا أن الثورة الشعبية السلمية لم تتوقف بل زادت وانتشرت.

واليوميات التي ذكرها الدهامشة لِما حدث في تدمر سنة 1980 وحماة سنة 1982 يوميات تتفوق في بشاعتها وخسّتها على جرائم شارون وأعوانه في مخيمات صبرا وشاتيلا!!

أما التعذيب فقد أورد له المؤلف بعض الشهادات المفزعة في الفصل التاسع، وختم الكتاب بفصل عاشر قصير لِما بعد مجزرة حماة سنة 1982 وما آلت إليه الثورة السورية.

 والكتاب فيه معلومات مهمة لكنه غير مرتب جيداً وفيه تكرار، ويفتقد أحياناً للشمولية والتحليل المعمق، لكنه لبنة على طريق تأريخ هذه المرحلة المظلمة من تاريخ سوريا، وممّا نبه عليه المؤلف خطأ السنة بالعزوف عن الانخراط بالجيش السوري عقب الاستقلال بسبب الرخاء المادي فكانت العاقبة أن تسلم الجيش الأقليات لتحسين وضعها المعيشي بداية، ومن ثم تطورت الأمور لتستولي على البلد كله، واليوم هناك عزوف من أهل السنة عن الانخراط في العمل السياسي مما سيفرز مع الأيام قيادات سياسية لا تتبنى مطالب وتوجهات الجماهير السورية الحقيقية، والسبب عزوف أهل السنة، فهل نتعلم من تجارب التاريخ فنكون من أهل الإيمان لقوله صلى الله عليه وسلم: “لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين”؟!!

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*