كتاب أنا وهم – زهير الجزائري

يعرض الكاتب إلى الرؤساء الذين أتى عليهم الربيع العربي، فيصف المتوحد الواحد رغم كثرة الحاشية والمريدين، وذاك الذي يدري أنه لن يملك الحب ولن يحصل عليه، فيستعيض عنه بالخوف الذي يوحد الناس تحته، إلى الآخر الذي لا يريد إرادة حرّة غير إرادته، لذلك يتحتم عليه أن يصرع النيّة قبل أن تستحيل فعلاً، وما من وسيلة لذلك غير إشاعة الخوف لإبقاء الناس تحت وطأة ذنب دائمة حتى وإن لم يفعلوا شيئاً. كتاب يحكي وجوها مستبدة عرفناها، ويدخل إلى خبايا كل منها.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*