رواية علي ومينو – قربان سعيد

تجمع هذه الرواية الكلاسيكية الرومانسية والمليئة بالمغامرة بين سحر قصص شهرزاد وروعة الملحمة.

تجري أحداثها عشية الحرب العالمية الأولى في باكو، عاصمة أذربيجان، تلك المدينة التي تتأرجح بشكل متقلقل بين الشرق والغرب. وقعَ علي خان شيرفانشير التلميذ المسلم، الذي ينتمي لعائلة أرستقراطية فخورة بنفسها، في حب نينو كيبياني، الفتاة المسيحية التي تملك إحساساً أوروبياً متميزاً. وليكونا معاً، كان عليهما أن يتغلبا على عداء الدم والفضيحة، متنقلين من شوارع باكو الصاخبة المزدهرة بالنفط ومن الصحارى الجميلة والمقفرة إلى القرى الجبلية النائية، ثم إلى القصر الغني الذي يملكه عم علي في إيران المجاورة. وفي نهاية الأمر يعود الحبيبان إلى باكو. وعندما تهدد الحرب مستقبلهما، يضطر علي للاختيار بين ولائه لاعتقادات أسلافه الآسيويين وبين حبه العميق لنينو. “علي ونينو” رواية حب كلاسيكية خالدة في وجه الحرب.

“علي ونينو” رواية شاعرية، أسطورية، غنية، مثيرة، مسلية، حزينة، متعددة الألوان الصفحة تلو الأخرى.

بلين ديلر

يشعر المرء وهو يقرأ هذه الرواية وكأنه أخرج كنزاً مدفوناً… إنها ملحمة التغيير الثقافي التي تبدو وكأنها أقرب للزمن الحالي من العناوين الرئيسية لصحافة هذا اليوم.

جريدة النيويورك تايمز

رواية رائعة. “علي ونينو” هي أفضل قصة حب قرأتها وواحدة من أفضل المغامرات.

مايكل فيلد، تورونتو غلوب آند ميل

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*