الرئيسية / الأدب العربي / روايات عربية / رواية حواديت السعادة – شريف أسعد

رواية حواديت السعادة – شريف أسعد

“وعاشوا في تبات ونبات … وخلفوا صبيان وبنات … وتوتة توتة خلصت الحدوتة”
لكن … في الحقيقة … ولا عاشوا في تبات ونبات … ولا الحدوتة بتخلص … وهي مسافة خمس سنين وكان هو مصمم يخليها تطلع تنضف سور البلكونة من فوق عشان يزقها غصب عنه فتنزل تتدلع على احبال الغسيل قضاء وقدر … وهي مصممة يطلع يغير لمض الشقة المحروقة عشان عارفة ان السلك عريان وحتفتح النور وهو حاطط ايده جوة الدواية … هي دي الحقيقة غالبًا.. وبناءً عليه تعالى نشوف سوى إيه اللي محتاج تغيير حقيقي … جواز الحواديت ؟؟؟ والا حواديت الجواز ؟؟؟

22

تذكر أنك حملت هذه الرواية من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

للقراءة اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*