الرئيسية / المؤلفين / إليف شافاق / رواية حليب أسود – إليف شفاق

رواية حليب أسود – إليف شفاق

الرواية الجديدة والتي عنونتها شفق بالحليب الأسود وهي تعني حليب الرضاعة ، تسرد بعمق وتفصيل جميلين تجربتها ومعركتها مع إكتئاب ما بعد الولادة الذي يصيب المرأة عادة ، وقد نقلت شفق تجربتها الحيايتة في الرواية الجديدة. فبعد ولادة ابنتها “شهرزاد زيلدا” عانت الكاتبة من حالة اكتئاب ما بعد الولادة لأكثر من عشرة أشهر ، وكانت فترة عصيبة كان يمكن لها أن تدمرها ككاتبة ، وقد أصابت تلك الحالة العديد من السناء المبدعات عبر التاريخ ، وهو امر معروف علميا.

غير ان شفق نجحت في تخطي فترة الإكتئاب تلك ، بل استفادت من تلك التجربة العصيبة ، والتي أنجبت فيها ابنتها شهرزاد ونفسها ككانبة ولدت من جديد ، حيث أنها اعتقدت عندما كانت في مرحلة الاكتئاب ، بأنها لن تعود للكتابة من جديد ، لان إحساس المراة بالامومة قد يشل تماما رغبتها للكتابة ، لكنها بذكائها حولت “حليب الأمومة الأسود” إلى حبر سيال ، لكنها لم ترد ان يكون حبرا ناشفا ، بل حبرا خاطفا مثل عابر ، سريع الزوال كما روت في بداية الكتاب “لقد كتبت هذا الكتاب لكي تكون تلك الحلة نسيا منسيا ، حالما تم قراءته””كما لو انك تكتب على الماء”.

والحيلب الأسود هو أول كتاب لها كسيرة ذاتية ، وهي تجمع بين الخيال و الواقع. وقد أسمت روايتها الثامنة ب “الحليب الأسود” لسببين. أولا ، لأنها من خلال تعاملها مع الاكتئاب بعد الولادة تبين لها أن حليب الأم ليس دائما “أبيض” نقيا. و ثانيا ، حصلت من هذه التجربة على “الهام” فريد من نوعه و هو انه من الممكن تطوير “الحبر” من خلال “الحليب الأسود”.

“الحليب الأسود” عمل ذكي جدا ، كتبته شفق عن الأصوات العديدة التي في داخلها قبل “حملها” مما مكن القراء من فهم اكتئاب ما بعد الولادة ، وكانت صريحة جدا بمخاوفها ، ورغباتها ، وشكوكها و تناقضاتها ، و سوء الفهم الثقافي للأمومة والأنوثة و انتقالها من مرحلة إلى أخرى و ظروفها كامرأة في مجتمع شرقي. كما أن الكاتبة و صفت العديد من معاناة النساء الكاتبات: سيلفيا بلاث ، أداليت أغااوغلو ( كاتبة تركية) ، فيرجينيا وولف ، مورييل سبارك ، أناييس نين و غيرهن ، بل تطرقت حتى إلى حياة بعض زوجات الكتاب مثل صوفيا زوجة ليو تولوستوي وفرقت بين وجهة نظرهن بين فكرة “الأمومة” و “الرؤية النسوية feminist لخلق شيء من التوازن العقلاني. نجحت أليف شفق من خلال الرواية في تقسيم نفسها إلى “ست نساء صغيرات” وتصويرهن بأصواتها الداخلية ، تحدثن معها قبل حملها و بعده. 

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*