رواية باسم الأم – أري دي لوكا

بقيت واقفة أمامه كما كنت وقفت من قبل أمام يوسف. وهو كان يجلس ثم ينهض ثم يجلس ثانية ويطلب مني أن أجلس. غير أني بقيت واقفة. كنا مخطوبين وحسب وكان من السابق لأوانه أن نجلس لوحدنا تحت سقف واحد. كنت طلبت اللقاء معه وقد تمت الاستجابة لطلبي. ولكن كان ثمة لغط كبير وكان المساء قد حل.
شبكت يديّ حول بطني ورحت ألعب بالشعر وأدرك من خلال أصابعي أن حياتي كلها قد تبدلت. كان الأمر بالنسبة لي بمثابة اليوم الأول للخليقة.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*