الرئيسية / أدب عالمى مترجم / الروايات العالمية المترجمة / رواية الفتاة ذات العينين الخضراوين – إدنا أوبرين

رواية الفتاة ذات العينين الخضراوين – إدنا أوبرين

ولدت القاصة والروائية إدنا أوبرين في غرب أيرلندة وهي تعيش الآن في لندن مع ولديها. كتبت روايات عديدة نشرتها دار بنغوين، من أشهر رواياتها (الفتاة ذات العينين الخضراوين)، (شهر آب، شهر ملعون) ومجموعة من القصص. مجموعة أعمالها الروائية تسع روايات. نشرت أعمالها القصصية الكاملة تحت عنوان “العودة” مؤخراً. وفي عام 1971 نالت جائزة جريدة يوركشاير للرواية. يتصف أسلوبها بالصعوبة لثراء مفرداتها وصورها المختزلة وتعبيرها المراوغ.‏

الرقم عشرة‏

بدأ كل شيء يغدو حسناً بالنسبة للسيدة راينهاردت منذ اللحظة التي بدأت بها السرنمة (السير أثناء النوم). كانت رحلتها كل ليلة تمنحها مفاجأة جديدة. في البداية رأت غنماً، لا يشبه الغنم الذي يراه الإنسان في الحياة، غنماً ملوثاً بالسخام، ويثغو من بعيد، ولكنه الغنم الذي يراه الإنسان في حلم. رأت أكواماً وافرة من الصوف الأبيض فوق قمة تلة تحيط بها حملان صغيرة تطفر فرحاً وترضع براحة بال حتى الشبع.‏

ثم رأت بعدئذٍ صوراً لم تر لها مثيلاً في الحياة، فقد امتلك زوجها صالة عرض فنية وكانت تتاح للسيدة راينهاردت فرصة أن ترى العديد من اللوحات، إلا أن اللوحات التي رأتها في الليل كانت أكثر راحة. فقد كانت لسبب ما تبدو داخل تلك اللوحات. لم تكن تتطلع إلى اللوحات كما يتطلع الإنسان الغريب ويلقي بملاحظات غبية. فقد كانت جزءاً من اللوحة: ذراع أو نبتة زنبق أو عرف حصان. لم يكن هناك أحد لمنافستها، ولم يكن يجب عليها أن تتفوه بشيء. كانت تحس ببساطة بصوت تنفسها، تنفس ناعم، ومطرد باستمرار.‏

22

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*