رواية الغريبة – مليكة أوفقير

هو جزء ثاني للسجينة يحكي قصة مليكة بعد خروجها من السجن وماواجهته من أحداث وما رأته من هذه الدنيا الكبيرة بعد أن عاشت داخل السجون لمدة 20 سنة.

تبدأ القصة بسفرها إلى فرنسا وزواجها بإيرك وتأتي على بعض من المواقف التي واجهتها سواءاً في السوق أو في الشارع أو في طريقة معاملتها مع الشحاذين والفقراء حيث كانت تعاملهم برقة وعطف نتيجة للأعوام التي قضتها في السجن، تتحدث أيضاً عن ضعف قدرتها في التواصل مع الناس في البداية وخوفها من الشراء من الأسواق وتعجبها من تلك البطاقة التي استغنى الناس بها عن المال الورقي!!

طريقة وصفها لما مر عليها من أحداث تشعرك بمدى برائتها وعدم تمرسها في الحياة، كانت تخشى كل شيء بلا استثناء  وتتخيل أشياءاً لا تحدث، أشياء يقوم بها الأطفال لدينا هي لا تستطيع القيام بها بل و تستغرب من مدى التطور والحداثة الموجودة.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*