الرئيسية / أدب عالمى مترجم / الروايات العالمية المترجمة / رواية الشتاء في ليشبونة – أنطونيو مونيوز مولينا

رواية الشتاء في ليشبونة – أنطونيو مونيوز مولينا

في سان سيباستيان سمعت لوكريثيا سانتياغو بيرالبو يعزف على البيانو، ولم يعد شيء موجوداً إلاّ موسيقاه، حملت بليشبونة وذهبت مرغمة إلى برلين، ثلاث سنوات انتظرها بيرالبو، وهو يعيش لتلقّي الرسائل وإرسالها، قبل أن تعود من جنيف فيضيّعها مجدّداً في الطريق إلى ليشبونة. قصّة حبّ لا تنتهي عند آخر فرصة ضائعة في مدريد، قصّة امرأة تبحث عن ذاتها في لوحة مسروقة لسيزان، قصّة واقع فكّكه الشغف على إيقاع موسيقى الجاز، في شبه عتمة الأيّام الماطرة والأندية الليلية، إنّها قصة هروب مستمرّ، ولكن “ما جدوى الهروب من المدن إن كانت ستلاحقك إلى آخر العالم”؟. ليست المدن بل القصّة هي الّتي ستلاحق القارئ، إلى حدّ تكذيب إعتقاد الراوي بأنّه غير موجود لأن لا أحد يفكر فيه: فبيرالبو يغيب عنه بعد بوح متقطّع، ولوكريثيا لا توجّه نظرها إليه بتاتاً، ولكنّه سيظلّ في حيّز الوجود لأنّ روايته هذه سوف تلازم تفكير قارئها حتّى بعد أن يضع الكتاب جانباً. نال “أنطونيو مونيوز مولينا” الجائزة الوطنية للأدب وجائزة النقّاد في إسبانيا عن روايته “الشتاء في ليشبونة” عند صدورها عام 1987.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*