رواية الأسرة – با جين

رواية الأسرة يتناول فيها الكاتب أسرة إقطاعية برجوازية كبيرة تمثل هذه الطبقة الواسعة التي ظلت موجودة إلى عهد قريب قبل تحرير الصين؛ ويقدّم صورة واضحة كل الوضوح عن شخصية الجد بوصفه عميد هذه الأسرة، هذه الشخصية الطاغية المستبدة المتحكمة بمصائر سائر أفراد الأسرة الآخرين.. الأب والأم والأولاد جميعاً، وزوجة الولد الأكبر. الجميع يقفون أمامه في كامل الخشوع، ويقدمون فروض الطاعة والولاء كل صباح ومساء. لا يغادر أي من أفراد الأسرة المنزل، ذلك المربع السكني الكبير، الذي يعد نموذجاً لقصور تلك الطبقة، إلا ويمر به، ولا يعود من الخارج إلا ويعرّج على هذا الجد أولاً فينحني أمامه بخشوع تلك الانحناءة المفروضة، مصغياً باهتمام إلى ما قد يصدر من تعليمات جديدة عن هذا الجد، ثم نجد الولد الأصغر بين الشبان الثلاثة في هذه الأسرة يمثّل نزعة التمرد على شخصية الجد الطاغية، ويجعله الكاتب نموذجاً للجيل الجديد من شباب الصين في ذلك الوقت، هذا الجيل الذي أخذ يثور شيئاً فشيئاً على عادات وتقاليد وأخلاقيات تلك الفترة، وهي عادات وتقاليد لها ارتباطها بشيء من التعاليم البوذية والكونفوشية،(نسبة إلى كونفوشيوس)، إلى جانب تأثرها بالمعتقدات الخرافية. إن القارئ لهذه الرواية يجد نفسه أمام أديب عملاق واسع الثقافة، خبر مختلف فئات وطبقات المجتمع الصيني في عصره، وقدّمها بمنتهى الدقة والإحكام، وجعلك تنشدّ إلى شخوص روايته وتتفاعل معها، فتفرح لفرحها، ويعتصر قلبك الحزن والألم وأنت تشهد النهايات المأساوية لبعض هذه الشخصيات.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*