رواية أسرار – نور الدين فارح

تتميز رواية “أسرار” للكاتب الصومالي نور الدين فارح، وهي الجزء الثاني من ثلاثيته، بفرادتها الوصفية والأسلوبية المدهشة، وبشخصياتها المحيرة والملغزة، والطبيعة التي تذوب فيها الفوارق بين حيوانها وجمادها وانسانها. وان كان لا بد من استخدام المعايير النقدية والتصنيفات الروائية المتعارف عليها،”فأسرار”أقرب الى رواية أميركا اللاتينية، وهي من سلالة”الواقعية السحرية”حيث يمتزج فيها العنصر العجائبي بالعنصر الواقعي. وهذا التمازج يعكس وجه الصومال الملتبس على حدود عربيته واسلامه وافريقيته. والذي يبحث في الرواية، كما في الحياة، عن هويته الذاتية ودوره. وهذه الضبابية التي تكتنف عادة التخوم والفواصل والخطوط، هي المعين الروائي الذي يثري رواية فارح بالأسئلة الوجودية والسياسية والميتافيزيقية، وبالأسرار التي تتخذ منها الرواية عنواناً لها. والرواية التي تشبه الصومال، تشبه أيضاً كاتبها نور الدين فارح الذي كتب نصوصه الأولى بالعربية، بعد أن قرأ دوستويفسكي وفيكتور هيغو مترجماً الى هذه اللغة. ولولا الصدفة لكان كاتباً عربياً، كما صرّح الى صحيفة ليبراسيون الفرنسية، ذات مرة. لكنه آثر لغة والده الانكليزية الذي كان مترجماً مقرباً من الإدارة البريطانية المسيطرة على بلاده عهدئذٍ.

لا تمثّل الرواية عند فارح على ما نتلمس في”أسرار”مشهداً أو حدثاً منقطعاً زمانياً ومكانياً من الحياة الصومالية. وان كانت الوقائع تُصوِّر عائلة متوسطة تعيش في مقديشو أيام سياد بري والحرب الأهلية، فحياة هذه العائلة بشخصياتها الغريبة تفتح برؤاها وأفكارها وشذوذها وأساطيرها تياراً يتدفق في هذا الأوقيانوس الروائي الواسع والعميق، الذي يجرف معه الجليل والتافه، وما تفرزه الحياة الاجتماعية والسياسية الصومالية، وما يتمخض عنها من تعقيدات عشائرية وفضائح عائلية، ومن سلوك عشوائي ونفاق أخلاقي، وضغائن دفينة.

22

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*