رواية رودين – إيفان تورغينيف

بطل الرواية رودين، هو رجل مثقف درس في موسكو وألمانيا. من هنا، سنجد أصداء لثقافة تلك المرحلة عبر الاقتباس والاستشهاد من”طرطوف”موليير، إلى”فاوست”غوته، ومقاطع لبوشكين. أسماء موسيقيين ومسرحيين وشعراء ومعماريين تتكرر إلى جانب أساطير وأدبيات الإغريق. يتعرف رودين على أسرة إقطاعية ثرية، مؤلفة من الأم داريا ميخايلوفنا وابنتها الشابة ناتاليا وطفلين صغيرين، وفي خدمتها مجموعة من الخدم. الأم والابنة تعجبان بوسامة رودين، وبطريقته الخاصة والذكية في التحدث والإصغاء. في ذلك المنزل الريفي الهادئ، تدور نقاشات مستفيضة حول الفكر والفلسفة والفن، وتنضم إلى تلك الجلسات شخصيات من القرى والإقطاعيات المجاورة:”كان المنزل ضخماً مبنياً بالحجارة وفق تصاميم راستريلي معماري إيطالي مشهور على ذوق القرن الماضي، يشمخ بعظمة على قمة تل كان يجري على سفحه واحد من الأنهار الرئيسة وسط روسيا. وكانت داريا ميخايلوفنا نفسها سيدة غنية بارزة”أرملة موظف برتبة مستشار سري”. يفرض رودين حضوره الطاغي، ويقود دفة الكلام كخطيب مفوه، وضليع. يخلق انقساماً نحو شخصيته يبن من يراه مدعياً فارغاً، وبين من يجده معلماً بارعاً. وعلى رغم انهماكه بالنقاشات الفكرية، فإن قلبه راح يهفو نحو ناتاليا، لتنشأ بينهما قصة حب تنتهي برفض الأم للضيف الطارئ، وعزم الأخير على الرحيل بعد أشهر من إقامته في منزل تلك الأسرة الإقطاعية.

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع قهوة 8 غرب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب قهوة 8 غرب اضغط هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*